أخبار عاجلةقلوب واسرار

ورشة رومانتيكي – حلقة (5) – عالــم رومانســي

امل الاصيل

بقلم: أمـل الأصيـل

في الحلقة الثانية من الورشة كنت مستعدة بمخطط عالمي الذي سأكتب الرومانسية من خلاله… عرض أمجد أولاً عالَمه وقد كان في مستشفى عام، سيحكي الرومانسية من خلال العاملين به والمرضى… وشاب آخر عرض عالَمه الذي كان في شركة لإدارة الأعمال وحياة الموظفين الذين يعملون في أقسام الشركة المختلفة… وإحدى الفتيات العشرينيات كان عالَمها عن الأزياء والموضة، من مصممي أزياء وعارضات لها… ثم عرضت عالية عالَمها الذي كان في مدرسة بما تحوي من قصص الطلاب والمدرسين بها… والرجل العجوز سيغوص في عالم لدار المسنين، وحكايات أشخاص على مشارف النهاية… كانت دكتورة شموع سعيدة بتنوع العوالم التي سنكتب الرومانسية من خلالها.

ثم جاء دوري وبدأت أعرض عالَمي كما قضيت عدة أيام في كتابته: “مبنى سكني مكون من خمسة طوابق، في كل طابق شقتان، واحدة يمنى وأخرى يسرى… تتكون كل شقة من ثلاث غرف وصالة ومطبخ وحمام… يُطل المبنى على شارع رئيسي وآخر جانبي… ويقع في حي سكني متوسط المستوى، شوارعه الرئيسية مزدحمة بالسيارات، والجانبية بالباعة والأقدام التي لا تكف عن الهرولة ليل نهار والأصوات التي نادراً ما يخبو ضجيجها. في الدور الأول وفي الشقة اليمنى يسكن رشدي عبد الفتاح الموظف في أحد شركات المواني ومعه أسرته المكونة من زوجته ناهد وثلاث بنات، يسرا في المرحلة الابتدائية وعبير في المرحلة الاعدادية وأسماء في المرحلة الثانوية… وفي الشقة اليسرى يسكن حازم، مندوب مبيعات في شركة أدوية، وزوجته سهير مدرسة رياضيات في مدرسة ثانوية ومعهما ابنهما الوحيد مودي. في الدور الثاني وفي الشقة اليمنى يسكن عصام بدران، مدير شئون الأفراد في إحدى المصالح الحكومية ومعه زوجته مديحة وأبناءه، ياسمين في المرحلة الثانوية ووحيد في المرحلة الإعدادية ودعاء الصغرى ذات الأربع أعوام… وفي الشقة اليسرى يسكن فتحي مصطفى، فني حاسبات في إحدى شركات الكمبيوتر، ماتت زوجته منذ عدة أشهر ويعيش مع ابنه الصغير ذو الخمس سنوات. في الدور الثالث وفي الشقة اليمنى يسكن صبحي الدهمان، موظف على المعاش، لديه ولدان يعملان في دول الخليج بعد أن تزوجا واستقلا بحياتهما، وتعيش معه ابنته الصغرى التي تهوى الرسم… لدرجة أنها أحياناً ترسم له أفكاره وشكل نظرته وضحكاته… هي التي تملأ عليه أيامه التي تقترب من نهايتها… وفي الشقة اليسرى يسكن ريان مصطفى، مدير مدرسة على المعاش تزوج ثلاثة من أبناءه وبقي اثنين، نانيس وعمر… عمر طالب بكلية الطب، ونانيس مهندسة حاسبات وتكتب القصص والروايات. في الدور الرابع وفي الشقة اليمنى يسكن جمال حمدي، مدرس إنجليزي ومعه زوجته، وليس لديهما أطفال… وفي الشقة اليسرى يسكن مجدي ناصف المحاسب في أحد البنوك الخاصة، ماتت زوجته وتركت له ابنهما الصغير وليد، فتزوج من نيفين التي أنجبت له ثلاثة أبناء. في الدور الخامس وفي الشقة اليمنى يسكن مرتضى محسن، موظف على المعاش، ماتت زوجته منذ عدة أعوام وليس لديه أبناء، ويهوى رسم اللوحات التي يوزعها على كل مَن يعرف… وفي الشقة اليسرى يسكن عبد العزيز أيوب المحامي، شاب في العشرينات من عمره، مات والده وورث هو عنه هذه الشقة التي حولها لمكتب محامي وفي نفس الوقت مسكن… وهو يهوى صيد الفراشات. تابع في الحلقة القادمة

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *